أختيار لغة الموقع

أخبار مسرحية

آخر المنشورات في صور

المشاركة على المواقع الأجتماعية

‏إظهار الرسائل ذات التسميات المسرح في الجزائر. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات المسرح في الجزائر. إظهار كافة الرسائل

الخميس، 26 أكتوبر، 2017

«بروفا» تنتفض وجعا على الواقع المعيش بإبداع ركحي

مجلة الفنون المسرحية

«بروفا» تنتفض وجعا على الواقع المعيش بإبداع ركحي

نجيبة صيودة - المحور 


استقطب العرض الشرفي الأول لمسرحية بروفا التي قدمتها جمعية «أس.أو.أس» الثقافية من باب الوادي بالتنسيق مع المسرح الوطني محي الدين بشطارزي أكبر عدد من الجمهور الذواق المشجع لأولى خطوات نجوم المستقبل من هواة الخشبة الذين قدموا كل ما لديهم لترجمة الواقع المعيش محليا ودوليا.

بحضور السفير الفلسطيني بالجزائر ونخب من الوجوه الفنية والثقافية التي عجت بها قاعة مصطفى كاتب بالمسرح الوطني محي الدين بشطارزي، عُرضت مسرحية «بروفا» لمخرجها حسين كناني سهرة أول أمس، لترسم باحترافية الكبار صورة للواقع المعيش على الصعيدين الوطني والمحلي في مجموعة من الصور المسرحية التي كونت عرضا تداخلت خلاله الأحداث في وصفها لواقع أثقل كواهل العباد عبر البسيطة، من خلال بعث رسائل سامية مفادها لا للعنف، لا للحقرة، ولا للإرهاب.
عبر ساعة من الزمن تقريبا، توقفت مسرحية «بروفا» عند مراحل مختلفة، وتمكن أعضاء جمعية «أس. أو. أس» من إبراز ما تعلموه من الدورة التكوينية التي استفادوا منها سابقا، ليبرزوا مواهبهم ومدى حبهم للمسرح في أول ظهور لهم على الركح أمام الجمهور المتفاعل مع ما قدموه.
يتحدث العرض المسرحي «بروفا» عن عدة قصص على شاكلة تركيب مسرحي مكون من عدة مشاهد تصور الواقع، حيت تتطرق إلى تعنيف المرأة من قبل الزوج الذي من المفروض أنه شريك حياتها، وتتطرق كذلك لقضايا الاغتصاب والانتقام، حيث تقوم شابة لأخذ ثأرها من الجنس الآخر بقتلهم، بعد هتك عرضها من قبل مجموعة من المنحرفين، وهو ما آلمها نفسيا ودفعها للانتقام في ظل محاولاتها المتكررة للهروب من واقع ذكوري مؤلم يحتكم لسلطة الرجل، كما تتطرق كذلك لقضايا الأديان والأطياف، استند خلالها المخرج لسينوغرافيا بسيطة توحي للعيان بغرفة لتغيير الملابس، أو كواليس مسرح أو ما شابه، كما استند إلى بعض الرقصات الكوريغرافية الموحية تارة بالفرح وتارة بالرفض، استعمل خلالها بعضا من الموسيقى العالمية المتحدثة عن الحب والسلم، كأغنية العالمي خالد «هذه الحياة»، ليبعث الكثير من الرسائل عبر مختلف القضايا التي أثقلت كاهل المجتمع العالمي، لتقول إنه حان الوقت للرفض وقول كلمة لا للظلم فعلا لا قولا.

حسين كناني: «العمل يدعو إلى وقف القتل والإرهاب»

عن العمل، قال المخرج حسين كناني في حديثه للمحور اليومي إنه ارتأى ترجمة جوانب عدة من الواقع العربي والعالمي الذي أثقله الكره والحرب خصوصا فيما تعايشه بعض الدول حاليا، لأن الثقافة والفن يوحدان ولا يفرقان، ساعيا من خلال عرضه نحو تغليب روح الأخوّة والإنسانية لرأب الصدع والإبقاء على وحدة الدم واللغة ومواجهة قوى الشر والإرهاب، جميعها تصب في صالح كل الوطن العربي. في سياق آخر، قال المتحدث إنه سعيد بما حققه الشبان المشاركون في العمل المسرحي الذي نتج عن تكوينهم لمدة شهرين في إحدى الورش التكوينية، وهو ما يعد إنجازا في نظره، لأنه يحاول إيصال رسالة سامية مفادها «أوقفوا هذا القتل نحن نريد أن نعيش.»

ناصر مغنين: «العمل ينجح بفضل جهود المسرح الوطني»

من جهته، قال ناصر مغنين رئيس جمعية «s .o.s» إن هذه المبادرة التي تقوم بها جمعيته الجوارية المستقطبة لأطفال باب الوادي وشبانها في إطار نشاطاتها المتعددة القائمة على تدعيم أطفال المدارس قصد مساعدتهم على اكتشاف مواهبهم من خلال برنامج مكثف ومتنوع بين الرسم، الموسيقى والمسرح، تفتح أبوابها للمشاركة والعمل المشترك الذي يجمعها في عرض مع المسرح الوطني الذي يشجع -حسب المتحدث- ولا يتوانى عن فتح أبوابه أمام مختلف المواهب التي تستحق الدعم. في سياق آخر، قال المتحدث إن «بروفا» سمحت لشبان وأطفال الجمعية بالوقوف لأول مرة على ركح بشطارزي بفضل حرص مدير المسرح محمد يحياوي على الاهتمام ودعم مواهب الذين استفادوا من دورة تكوينية جمعتهم بالمخرج قبل شهرين عن ترجمة العمل ركحيا.

جمال قرمي: «بروفا مشروع لصقل المواهب ركحيا»

في سياق متصل، قال المخرج جمال قرمي عضو الإدارة الفنية للمسرح الوطني إن مشروع «بروفا» يدخل في إطار مسرح الشباب تحت تسيير المسرح الجزائري الذي لم يتوان عن فتح أبوابه أمام الشباب، بهدف إبراز مواهب شابة محبة للمسرح وتتقنه كذلك، لتكوينها وتقريبها من الجمهور وتقريب الجمهور كذلك من المسرح، حيث شارك في العمل شبان من جمعية «أس أو أس» بعد أن أطرهم المخرج السوري حسين كناني الذي أدخلهم في ورشة تكوينية لصقل مواهبهم أكاديميا.



الأربعاء، 20 سبتمبر، 2017

طارحة هموم ومشاكل الجيل الجديد «القضية 132» في جولة مسرحية في عدة مهرجانات وطنية

مجلة الفنون المسرحية

طارحة هموم ومشاكل الجيل الجديد

«القضية 132» في جولة مسرحية في عدة مهرجانات وطنية   


نجيبة صيودة  - المحور اليومي 


سيشارك المخرج والممثل المسرحي وليد عبد اللاهي بآخر أعماله المسرحية المعنون «القضية 132» في الطبعة الثالثة من الأيام الوطنية عز الدين مجوبي بعزابة شهر فيفري المقبل، إلى جانب حضوره الأسبوع المسرحي الخاص بمدينة بومرداس، طارحا هموم ومشاكل الشباب في إسقاط ممتع سبق له أن صنع الحدث في عرضه الشرفي الأول بالمركز الثقافي البلدي، بعد أن نال 03 جوائز سابقة عن مشاركته بمهرجان بوقرموح ببجاية.
سيحط العمل المسرحي المعنون «القضية 132» العائد لكاتبه ومخرجه وليد عبد اللاهي في عدة تظاهرات وطنية جزائرية، كالأيام الوطنية عز الدين مجوبي في دورته المقبلة المقررة بتاريخ 18 فيفري المقبل، والأسبوع المسرحي الخاص بمدينة بومرداس الذي سينطلق بداية من 24 نوفمبر المقبل، مترجما بذلك مشاكل الجيل الجديد في إسقاط على الواقع حسب وجهة نظر الكاتب عبد اللاهي.    «القضية 132» نص وإخراج الممثل وليد عبد اللاهي، من إنتاج جمعية الهواء الطلق الثقافية، تمثل عملا اجتماعيا جديدا، يعد إسقاطا على الواقع، حيث تجمع بين شبان يكونون فرقة «بلاد زاد» للراب، فيغوصون في وحل الإبداع والمعاناة، لتواجههم مختلف العراقيل في مشوارهم الفني، ما يجعلهم يعانون في ظل إقصاءهم من المشاركات المختلفة في المهرجانات الثقافية المنظمة، ما يكشف عن الكثير من القيم والخبايا عبر مراحل من الإبداع تمثل عمر المسرحية، فتسلط الضوء على روح التعاون والصداقة، والكثير من الرذائل كالطمع الذي يفرق بين الفرق الهاوية، وظاهرة هجرة الأدمغة، اليأس والوصول إلى السلطة. مسرحية «القضية 132» تحمل الكثير من الرسائل المشفرة، يقدم من خلالها الممثل وليد عبد اللاهي تجربة إخراجية رفقة نخبة من الشبان المشاركين في أدائها، كل من فريد غالم، رضا فروسي، إسماعيل ڨمبور، وكذا محمد بريك شاوش الذي تكفل بإنجاز السينوغرافيا كذلك، بينما تكفل جاوي أحمد بالتقنيات رفقة دنداني يوسف، وقد توج هذا العمل مؤخرا بجائزة أحسن دور رجالي في مهرجان بوڨرموح ببجاية للممثل فريد غالم عن دوره السي صالح، وجائزة أحسن موسيقى أصلية للفنان سليم بان، بينما ترشح لجائزة أحسن نص مسرحي وليد عبداللاهي.


في إطار الدورة السادسة من مهرجان كلباء للمسرحيات القصيرة الباحث حبيب سوالمي يمثل الجزائر في ملتقى الشارقة للبحث المسرحي

مجلة الفنون المسرحية


\في إطار الدورة السادسة من مهرجان كلباء للمسرحيات القصيرة
الباحث حبيب سوالمي يمثل الجزائر في ملتقى الشارقة للبحث المسرحي

نجيبة صيودة - المحور اليومي 

سيشارك الباحث سوالمي حبيب في الدورة الخامسة من ملتقى الشارقة للبحث المسرحي رفقة خمسة باحثين من عدة دول عربية ليقدموا ملخصات مكثفة لأبحاث رسائلهم التي تناولت المسرح كثيمة رئيسية، والذي يقام في إطار الدورة السادسة من مهرجان كلباء للمسرحيات القصيرة في الفترة ما بين 28 سبتمبر إلى 04 أكتوبر المقبل.  

سيحل كل من الباحث سوالمي حبيب الذي جاءت رسالته لنيل الدكتوراه بعنوان “الممارسة المسرحية المعاصرة: بين الهواية والاحتراف، رفقة خمسة باحثين من مصر، العراق، والمغرب، ليقدموا عصارة أبحاثهم في رسائل الماجستير والدكتوراه، وسيستضيف الملتقى مجموعة من خرّيجي كليات الدراسات العليا بالجامعات العربية، من حملة شهادتي الماجستير والدكتوراه في اختصاص المسرح، وتشارك من مصر ميليسا رأفت التي أنجزت أطروحتها لنيل الدكتوراه تحت عنوان “الثابت والمتغير في عروض الريبرتوار: نماذج مختارة من المسرح العالمي والمسرح المصري» ، ومن العراق يشارك الباحث وسام عبدالعظيم الذي نال درجة الماجستير عن بحثه الموسوم بـ»توظيف تقنيات أداء الممثل في عروض المسرح التفاعلي العراقي.» ، وذلك في اطار الدورة السادسة من مهرجان المسرحيات القصيرة الذي ينظم في الفترة الممتدة ما بين  28 سبتمبر الجاري إلى 4 أكتوبر المقبل بالمركز الثقافي لمدينة كلباء، أين  أعدت إدارة المسرح بدائرة الثقافة في الشارقة برنامجًا سيكون رافدًا للدورة الخامسة من ملتقى.   ويشترط الملتقى أن يكون البحث مجازا من قبل كليات ومعاهد الدراسات العليا المعروفة والمنتشرة في الدول العربية، ويعتمد الملتقى في نقاشاته على تقديم خلاصات للأبحاث وقراءتها في ضوء مستجدات الساحة المسرحية، الذي يراه مدير إدارة المسرح بالدائرة ومدير مهرجان كلباء للمسرحيات القصيرة «أحمد بو رحيمة» أنه يجسد سعي الإمارة إلى تجسير المسافة بين الباحثين الأكاديميين والممارسين المسرحيين ونشر الثقافة المسرحية العلمية، والاحتفاء بالجهود البحثية وإثراء المشهد المسرحي بأفكارها مؤكدا أن استضافة  الملتقى هذه السنة خمس رسائل علمية تغطي بموضوعاتها مجالات السينوغرافيا والتمثيل والإخراج والممارسة المسرحية بين الاحتراف والهواية. 



الاثنين، 14 أغسطس، 2017

المهرجان الوطني للمسرح الفكاهي دورة حسان الحسني .. دعوة للمشاركة في ملتقى «الفكاهة بين التربية والجماليات»

مجلة الفنون المسرحية

المهرجان الوطني للمسرح الفكاهي دورة حسان الحسني

دعوة للمشاركة في ملتقى «الفكاهة بين التربية والجماليات»


أعلنت محافظة المهرجان الوطني للمسرح الفكاهي دورة حسان الحسني الذي سيقام في الفترة من 26 الى 30 نوفمبر 2017، فتح باب المشاركة في الملتقى الذي سيحمل عنوان «الفكاهة بين التربية والجماليات» حيث ينتظر من الباحثين تقديم ورقة المشاركة قبل  15 سبتمبر 2017.
جاء في ديباجة الملتقى «حرصا من اللّجنة التنظيمية للمهرجان الوطني للمسرح الفكاهي على إثارة مواضيع جادة وعملية تربط بين الفكاهة بهذا المفهوم الشامل، وبين محيطها الاجتماعي والتربوي، والعمل على توظيفها إيجابيا في مؤسساتنا التربوية والتعليمية والتكوينية، فإنّها تلفت انتباه الأكاديميين والباحثين الجزائريين في مختلف الاختصاصات الاجتماعية والنفسية والفكرية والأدبية والفنية، وكذا الممارسين المبدعين، إلى ضرورة ترقية مفهومنا للفكاهة والبحث في سلسلة التقنيات الفكاهية والكوميدية التي يمارسها كتاب الرواية والقصّة والمسرح والسينما وكلّ أشكال العروض، والمهارات الموظفة في استعمال الاضحاك وتوليداته، واعتبارها ضرورة اجتماعية وأداة بيداغوجية من شأنها أن تكون مفيدة وفعالة في العملية التعليمية، مع العلم أن للضّحك أهمية بالغة في تنشئة الطفل وتطوّره على المستوى النفسي والصحي، ومع ذلك ما زالت الرؤية النقدية والجهد التنظيري غافلا عن تقنيات وأسلوب وطريقة المعالجة وكذا الأهمية التربوية والاجتماعية والجمالية للضّحك... «وأما المحاور الكبرى التي سيتناولها الملتقى فهي الفكاهة التاريخ والتحوّلات، الفكاهة كظاهرة اجتماعية (النموذج الجزائري)، الفكاهة وعملية التواصل نظريات الإضحاك، جماليات الفكاهة وتقنياتها وميكانيزماتها (آلياتها).، الفكاهة وسيلة لمقاومة العنف، دور الفكاهة في العملية التربوية، الفكاهة في المقررات التعليمية، تجارب حيّة حول استعمال الفكاهة في العملية التربوية، الفكاهة في المسرح الجزائري بين الحضور والغياب، الفكاهة في السينما الجزائرية، والفكاهة في النصوص الروائية الجزائرية.
 
------------------------------------
المصدر : سعاد شابخ - المحور اليومي

سفيان بو كموش محافظا جديدا للمهرجان الدولي لمسرح بجاية

مجلة الفنون المسرحية

تولى عمر فطموش شؤونه منذ عام استحداثه في 2010

سفيان بو كموش محافظا جديدا للمهرجان الدولي لمسرح بجاية

قررت وزارة الثقافة تعيين المدير الحالي للمسرح الجهوي لبجاية، سفيان بو كموش محافظا جديدا على المهرجان الدولي لمسرح هذه الولاية خلفا لسابقه الممثل والمخرج المسرحي عمر فطموش، ويكون خليفة صاحب رائعة «حزام الغولة» أمام تحد كبير خصوصا أن موعد عاصمة «يما قورايا» مع فعاليات هذا الموعد الثقافي الهام لا يفصلنا عنه سوى شهرين فقط.
 
سيحتاج المسؤول الجديد الذي عينه الوزير عز الدين ميهوبي على رأس محافظة المهرجان الدولي لمسرح بجاية إلى عزيمة كبيرة قصد إنجاح طبعته في هذا العام والتي يرتقب أن تتفتح فعالياتها يوم 16 أكتوبر، كون الحدث الذي نجح فطموش في منحة صبغة عالمية في كيفية تنظيم أنشطته واستقبال الضيوف الأجانب المعنيين بالمشاركة، والتجربة التي أكسبته مختلف الطبعات منه منذ 2010 سيصنع الفارق كثيرا، ولا بد من تظافر الجهود لاجتناب الفشل بعد رحيل فطموش، ولو أنه كان من الأجدر تأخير هذا القرار وعدم اتخاذه قبل شهرين عن بداية الحدث الثقافي المذكور.
ابن مدينة برج منايل تمكن من تحقيق مصالحة بين سكان عاصمة الحماديين والفن الرابع بما قام به طيلة المدة التي قضاها كمشرف أول على شؤون المسرح الجهوي للولاية، والتي ترك من خلالها بصمة لا تمحى في ذاكرة البجاويين من عشاق المسرح حيث قدم أعمالا كبيرة على غرار مسرحية «العسس» وهي اقتباس لرواية الروائي الراحل «طاهر جاووت» والتي تحمل نفس العنوان، اقتباس ثاني لرواية للمرحوم رشيد ميموني، كما أضاف إبداعات أخرى على غرار «وحوش.كوم» و»فاظمة نسومر». وقد أوضح عمله في مسرح بجاية حين صرح في السابق قائلا «الجمهور يأتي إلى المسرح حين تكون برمجة جادة ومنتظمة. أنا من خلال عملي في بجاية، استطعت تعويد الجمهور على المسرح، حيث أنه أصبح يحتج حاليا إذ لم يجد برمجة يومية للمسرحيات فاضطررنا لضبط  برمجة تتماشى مع رغبة هذا الجمهور.» كان الممثل والمخرج عمر فطموش أستاذا منتدبا لدى مديرية التربية لولاية بومرداس، أستاذ للفرنسية بثانوية برج منايل وجامعة تيزي وزوو، مدير المهرجان الوطني للمسرح المدرسي والأطفال عام 1983، ممثل وزارة الثقافة للمتابعة الأكاديمية للمهرجان الوطني لمسرح الطفل في 2007، كما نظم أول تعاونية مسرحية مختصة في مسرح الطفل، وهو عضو محاضر في اللقاء الدولي لمسرح الأطفال والشباب ببروكسل .
عين مديرا للمسرح الجهوي «مالك بوقرموح» ببجاية في 2004، وهو عضو دائم وناشط بالمعهد الدولي للمسرح المتوسطي، محاضر في المهرجان الدولي للمسرح التجريبي ومؤسس ومنشط «أوديسيا» الفنانين المسرحيين البحر الأبيض المتوسط سنة 2001.
 
---------------------------------------------
 ز.ايت سعيد - المحور اليومي

الجمعة، 21 يوليو، 2017

اختتام مهرجان مستغانم لمسرح الهواة: ومسرحية "العب لعبك" تحصد الجائزة الكبرى

الأربعاء، 19 يوليو، 2017

على هامش اليوم التضامني مع فلسطين ..استحداث جائزة "الرابطة الفلسطينية" بمهرجان مسرح الهواة

الثلاثاء، 18 يوليو، 2017

المهرجان الوطني لمسرح الهواة بمستغانم : 50 سنة من العطاء و تكوين أجيال في الفن الرابع

مجلة الفنون المسرحية

المهرجان الوطني لمسرح الهواة بمستغانم : 50 سنة من العطاء و تكوين أجيال في الفن الرابع

تتواصل فعاليات الطبعة الخمسين للمهرجان الوطني لمسرح الهواة بمستغانم وهذا بحضور فنانين و مسرحيين، وقد تميز افتتاح هذه التظاهرة بإقامة كرنفال بحديقة الترفيه والتسلية "مستالاند" الواقعة بالخروبة شرق مدينة مستغانم.

وفي هذا الصدد قال محافظ المهرجان الوطني لمسرح الهواة  محمد نواري إن الدورة الخمسين لهذه السنة تحمل شعار"مستغانم عاصمة المسرح"، وهي وقفة لعطاء إمتد على مدى 50 سنة ،مضيفا أنه تم إعداد برنامج يحتوي على عروض مسرحية و ندوات و لقاءات ، وأشار إلى مشاركة فرق أجنبية في المهرجان.

بدوره أوضح مدير دار الثقافة لولاية مستغانم عبد العالي قوديد أن 50 سنة من العطاءات الفنية كان هدفه تقديم الفرجة و الفرحة مع تقديم للعرض ، مؤكدا على تكوين أجيال في مجال الفن الرابع خلال هذه المدة ، قائلا إن مهرجان الهواة للمسرح يعتبر مدرسة لأبناء الجزائر الأوفياء لهذا الفن.

 إلى ذلك دعا المشاركون في الملتقي حول "إسهامات مهرجان  مسرح الهواة في الحركة المسرحية الجزائرية" الذي اختتمت أشغاله يوم امس السبت  بمستغانم إلى إعادة النظر في الهيكلة الحالية لمحافظة المهرجان الوطني لمسرح  الهواة ليصبح "جمعية وطنية ديمقراطية" يشارك فيها أهم الممارسين لمسرح الهواة  على المستوى الوطني.

وتضم هذه الجمعية الوطنية الديمقراطية كفاءات علمية وفنية وإعلامية من مختلف ولايات الوطن تتكفل بجمع أرشيف المهرجان منذ تأسيسه في عام 1967 وتصنيفه وطبعه وتكون مؤهلة أيضا لوضع التصور التشريعي والتنظيمي لحركة مسرح الهواة وفق ما  أشارت إليه توصيات الملتقى.

كما تم التأكيد على ضرورة إعداد أرضية تشريعية للقانون الأساسي لمسرح الهواة يعرض ويناقش ضمن لجنة الثقافة ويقدم للمناقشة على مستوى البرلمان.

وتضمنت التوصيات أيضا إعداد تصور منهجي محكم لبرنامج خماسي لهذا المهرجان  سواء ما تعلق بتنظيم و تأطير وتمويل هذه التظاهرة الثقافية  والتعاون والتنسيق  مع المهرجانات الدولية لتبادل التجارب والخبرات والتكوين فيما بينها.

كما تمت الدعوة إلى وضع مخطط تعاون مع قطاعات أخرى على غرار وزارات الشبيبة والرياضة والتعليم العالي والبحث العلمي والتربية الوطنية والسياحة والصناعة التقليدية .

وتناول هذا اللقاء عدة محاور منها "التأريخ للمهرجان" و"إسهامات مهرجان  الوطني لمسرح الهواة في الممارسة المسرحية الجزائرية" و"علاقة المهرجان الوطني  لمسرح الهواة بالجمهور" و"الإسهامات المختلفة والمتنوعة في سيرورة المهرجان  الوطني لمسرح الهواة وهياكله التنظيمية على مستوى المواضيع والجماليات  والتقنيات" و"الاستراتيجيات التنظيمية في رفع مستوى المهرجان الوطني لمسرح  الهواة إلى الأبعاد العالمية من أجل تحسين وترقية الممارسة المسرحية في  الجزائر" و"تحديد قانون المهرجان الوطني لمسرح الهواة".

ونظم الملتقى بمبادرة من محافظة المهرجان الوطني لمسرح الهواة في إطار الطبعة  الـ50 المنظمة من 13 الى 19 جويلية الجاري بالتنسيق مع كلية الأداب والفنون  لجامعة "عبد الحميد ابن باديس" لمستغانم بمشاركة أساتذة من مختلف جامعات الوطن  على غرار مستغانم والجزائر وسكيكدة وعنابة وممثلين ومخرجين مسرحيين من عديد  الولايات وصحفيين ممن عايشوا المهرجان منذ تأسيسه.

---------------------------------------
المصدر : الأذاعة الجزائرية 

الأحد، 16 يوليو، 2017

بهدف تعزيز العلاقات الثقافية بين البلدين توقيع اتفاقية تعاون بين مسرح الهواة بالجزائر والمسرح العربي بمصر

مجلة الفنون المسرحية

بهدف تعزيز العلاقات الثقافية بين البلدين توقيع اتفاقية تعاون بين مسرح الهواة بالجزائر والمسرح العربي بمصر

نسرين أحمد زواوي


تم صباح اليوم بالمسرح الجهوي لمستغانم "الجيلالي بن عبد الحليم" توقيع اتفاقية تعاون بين محافظ مهرجان مسرح الهواة محمد نواري، مع نظيره المصري مدير ومؤسس مهرجان المسرح العربي الدكتور عمرو دوارة، على هامش الدورة الـ 50 لمهرجان مسرح الهواة، وهي تتويج لعدة لقاءات تمت بين الهيئتين من أجل وضع إستراتجية تعاون فيما بينهما خاصة في مجال التكوين وتبادل الخبرات.
تأتي هذه الاتفاقية حسب ما أكده الطرفان، رغبة منهما في تحقيق أهدافهما المشتركة في مد جسور التواصل بين المسرحيين الهواة بالجزائر ومصر، ولعمل تآخي بين المهرجانين من خلال تبادل العروض، وتبادل في تنظيم الورش والاستفادة من الخبرات المشتركة، كما تهدف الاتفاقية أيضا إلى الارتقاء بالمستوى الوعي الفني بالمتلقي والمشاركة في تنمية المجتمع بكافة المجالات السياسية والاجتماعية والثقافية  عن طرق توظيف الخبرات الفنية والمسرحية والحرص أيضا على توظيف تجارب مسرحية جديدة يكتسب من خلالها جمهور جديد. 
ومن أهم البنود التي ستفعل الاتفاقية على أرض الواقع نذكر:
_أن يعمل الفرقين على ترويج الثقافة المسرحية ونشر ودعم القيم الإبداع بين فئات المجتمع من خلال تنظيم ورش تكوينية ودورات تدريبية وندوات وكذلك تنظيم مهرجانات في مختلف مجالات المسرح ووفقا لإمكاناته .
_تستمر كل هيئة بتنظيم فعالياتها المسرحية، وتقوم إدارة كل مهرجان بترشيح أفضل عروضه للمشاركة في المهرجان الأخر.
_تقوم إدارة المهرجان الوطني لمسرح الهواة في مستغانم باستضافة وفد من مهرجان المسرح العربي لحضور فعاليات المهرجان بالجزائر وتتكفل بمصاريف الاستضافة من وصول الوفد إلى الجزائر العاصمة  إلى حين موعد عودته إلى مصر، ويقابله نفس الشيء بالنسبة لإدارة مهرجان المسرح العربي بمصر.
_يقوم الطرفان بتبادل الاقتراحات بينهما بشأن ترشيح بعض العروض (سواء عروض عربية أو محلية) للمشاركة بالمهرجان الأخر، مع توفير ملف تقني وفني لكل عرض، وكذلك ترشيح بعض الفنانين للتكريم أو للمشاركة بعضوية لجان التحكيم أو الندوات.
_يقوم كل من الطرفين الأول والثاني بتحديد شخص من قبله يكون لديه الصلاحية للإشراف على سير أية فعاليات أو أنشطة مسرحية مشتركة يتم الاتفاق عليها وذلك لضمان تنفيدها بكل دقة، مع الحرص على استمرار التنسيق بين الطرفين بصورة مستمرة.
_يقوم الطرفان بتبادل المعلومات فيما يتعلق بتنفيذ البرامج والمشاريع وذلك من خلال اجتماعات دورية.
_يقوم كل طرف بترشيح واختيار الأعمال التي سيتم عرضها في إطار هذه المذكرة على مبدأ احترام حقوق الملكية الفكرية المعمول بها في كل من مصر والجزائر.
_يتعهد الطرفان بإيجاد آليات عملية تدعم وتحقق الرؤى والأهداف المذكورة أعلاه بما لا يتعارض مع برامج وتطلعات أي من طرف.
_ يسعى الطرفان إلى تعظيم الاستفادة وتبادل الخبرات مع الطرف الأخر عن طريق تعظيم بعض التجارب المسرحية المشتركة وذلك برعاية بعض الهيئات أو المؤسسات المسرحية سواء حكومية أو أهلية في كل دولة من الدولتين، ويمكن أن تتضمن تلك الأنشطة تنظيم ورش فنية أو أدوات تدريبية وتقديم عرض مشترك يشارك به عناصر فنية من كل طرف.


السبت، 15 يوليو، 2017

محافظ مهرجان مسرح الهواة "محمد نواري" يؤكد: اتفاقيتنا مع الهيئة العربية للمسرح مؤجلة

الجمعة، 14 يوليو، 2017

في دورته الخمسين 10 عروض تتنافس في مهرجان مسرح الهواة

مجلة الفنون المسرحية

 في دورته الخمسين 10 عروض تتنافس في مهرجان مسرح الهواة

نسرين أحمد زواوي :

أعطيت مساء الخميس إشارة انطلاق الطبعة الـ 50 للمهرجان الوطني لمسرح الهواة لمستغانم التي ستستمر إلى غاية 19 من الشهر الجاري، بمشاركة 10 فرق مسرحية قدمت من مختلف مناطق الوطن، تأهلت خلال التصفيات التي نظمت خلال الأشهر القليلة الماضية بكل من بودواو، معسكر، الاغواط بمشاركة أزيد من 50 فرقة هاوية.
وتميز حفل الافتتاح بتنظيم استعراض للفرق المشاركة والفرق الفلكلورية والفرقة النحاسية التابعة للحماية أمام السلطات المحلية والفنانين والمدعوين الذين كانوا بالمنصة التي أقيمت بحضيرة التسلية لمستغانم "موستا-لاند" لمتابعة انطلاق فعاليات هذه التظاهرة الثقافية والتي تم افتتاحها التجريبي هي الأخرى أمس.
وقد استقطبت مراسيم انطلاق هذا الموعد المسرحي الكثير من المواطنين والمهتمين والفنانين الذين تابعوا الاستعراض، وقد جرى الافتتاح الرسمي لهذه الطبعة على مستوى دار الثقافة  "عبد الرحمان كاكي حيث القي محافظ المهرجان محمد نواري كلمة بالمناسبة ابرز فيها أهمية هذه التظاهرة  بالنسبة لمدينة مستغانم ومكانته في المشهد الثقافي الوطني. وأشار إلى حرص المنظمين والسلطات المحلية والسلطات العمومية على إقامة المهرجان الذي يعاني من ضائقة مالية مثل باقي المهرجانات الوطنية، ورغم ذلك يقول المتحدث"إن هذه الدورة ستكون مميزة: أولا لاحتفائها بعيدها الـ 50 ولتزامنها مع تظاهرة "مستغانم عاصمة المسرح" التي اقرها رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، مؤكدا أن هذه الدورة ستكون بمثابة المرحلة الفاصلة التي سيتم خلالها البحث عن سبل وآليات تطوير المسرح.
من جهته قال والي ولاية مستغانم "عبد الوحيد طمار" في كلمته المقتضبة "إن الاحتفال بخمسينية المهرجان تستوجب وقوف وقفة إجلال لذلك الزخم الذي تركه رجالات المسرح بداية من مؤسس المهرجان سي الجيلالي عبد الحليم إلى غاية اليوم"،  منوه في السياق ذاته إلى أهمية المهرجان الذي شكل ومازال يشكل مدرسة حقيقية للمسرحين الجزائريين.
كما عرف حفل الافتتاح تقديم تركيبة فنية تحمل عنوان "الياقوتة" للمخرج محمد الشيخ أمين بمساعدة الممثل عبد القادر بلمحمد رفقة المصمم السيونغرافي علي حزاتي ، وهو عبارة عن تركيب مسرحي استرجع طيلة 50 دقيقة من الزمن ذاكرة المهرجان منذ تاريخ تأسيه سنة 1967 من طرف فوج الفلاح التابع للكشافة الإسلامية الجزائرية بمبادرة من المرحوم سي الجيلالي بن عبد الحليم، و قد إختار المخرج الطابع الغنائي الاستعراضي من خلال الاعتماد على مقاطع من الشعر الملحون للشاعر عبد القادر عرابي وبحضور فرقة صوتية و موسيقية.

يذكر أن الدورة الخمسين لمهرجان مسرح الهواة تنظيم نشاط مواز للعروض، يشمل ندوات فكرية حول مسيرة مهرجان مسرح الهواة ينشطها مناضلين في الحركة المسرحية ، وكذلك مخرجين مسرحيين وناقدين على غرار أحمد شنيقي، عبد الله حملاوي، كمال بن يمراد، وبوزيان بن عاشور وآخرون. وتستعرض الفعالية من جهة أخرى تجارب مسارح الهواة بتونس وفرنسا وإسبانيا من تقديم مسرحيين عرب وأوروبيين، علاوة على الاحتفاء بالمسرح الفلسطيني، و تضم لجنة التحكيم  التي يشرف عليها الكاتب المسرحي الجزائري شارف بركاني مسرحيين وأكاديميين هم المغربي عبد الرحمن بن زيدان والفلسطيني نادر القنة والمسرحي عبد الله حملاوي والسينوغراف مراد بوشهير .
وبخصوص العروض المشاركة نذكر مسرحية "بوليوس قصير" للمخرج عقباوي الشيخ ومن إنتاج "الجمعية الثقافية تاقرما بمدينة أقبوا ببجاية، وعرض آخر لنفس المخرج"المسرحية الأخيرة" للجمعية الثقافية إتران أيت لحسن بتيزي وزو، مسرحية "كاسك يا سقراط" للمخرج بتقة لحسن من إنتاج جمعية الرسالة للمسرح من مسيلة، "على الهامش" للمخرج "شادي العيد وإنتاج "الجمعية الثقافية للفنون الدرامية بأدرار، مسرحية "أعراق شد أو يديد للمخرج جوادي إسماعيل من إنتاج الجمعية الثقافية للمسرح أفرا تشي بجاية، كما تشارك "جمعية هواء الطلق بودواو" بعرضها المسرحي "نون" للمخرج كحيل هشام، أما جمعية اتفاق القلوب الثقافية لمسيلة ستشارك بعرض الجديد" العب لعبك" للمخرج "حسين قبايلي"، أما مدينة مسك الغنايم الحاضنة لهذه التظاهرة ستشارك بمسرحية "المجهول" للمخرج "جيلالي العوفي" وإنتاج "جمعية مصطفى كاتب استدية". 
للإشارة تختتم هذه الدورة الأربعاء المقبل بحضور وزير الثقافة عز الدين ميهوبي الذي غاب عن حفل الافتتاح بسبب مشاركته في الدورة الحادية عشرة لسوق عكاظ المنظم بمحافظة الطائف بالمملكة العربية السعودية.

الأحد، 7 مايو، 2017

المخرج المسرحي الهادي بوكرش: "مشروعي الاشتغال على روايات أحلام مشتغانمي ركحيا"

"إبرام اتفاقية ما بين المسرح الوطني والمعهد العالي لفنون العرض"

بوعلام سعيداني محافظ المهرجان الوطني للمسرح النسوي الجامعي : "نسعى للارتقاء نحو طبعة مغاريبية"

الجمعة، 28 أبريل، 2017

المخرج فاتح سلماني يستعرض راهن المسرح ..بحث عن الجديد واستلهام من التراث القديم

مجلة الفنون المسرحية


المخرج فاتح سلماني يستعرض راهن المسرح ..بحث عن الجديد واستلهام من التراث القديم

أكد الفنان والمخرج المسرحي المتألق فاتح سلماني  أنه بصدد التحضير لعمل مسرحي بعنوان «زواج سعيد» من أداء الممثلة فاتن قصار من عنابة وسفيان فاطمي، سيتم عرضه خلال شهر رمضان في انتظار إخراج مسرحية للصغار «سفر في السنفرة»، تأليف سفيان فاطمي، وإنتاج جمعية «ميراج» بمدينة العلمة. كما سيتم فتح ورشة تكوينية في فن التمثيل أمام المواهب خلال شهر ماي القادم.

عبّر سلماني بالمناسبة عن مدى عشقه للخشبة؛ حيث اعتبرها قطعة من روحه، بفضلها تذوّق أعمال الكبار، أمثال القدير الراحل عز الدين مجوبي الذي تابع روائعه منها «العيطة» و«حافلة تسير» و«الشهداء يعودون هذا الأسبوع» للطاهر وطار، مؤكدا أنه لم يلتق مجوبي لكنه أخذ من عطائه الواسع ونفسه الإبداعي الذي أضاف لمشواره المسرحي رؤية فنية، ساعدته على اقتحام مجال التمثيل والإخراج من الباب الواسع.

أبدى المتحدث أيضا تعلقه بالراحل عبد القادر علولة  وبأعماله كـ «الأجواد»، وأعمال مسرحية من روائع المسرح الجزائري منها «اللثام» و«عالم البعوش»، و«الدبلوماسي»، و«الدالية» لمسرح باتنة، و«عرس الذيب»، «غسالة النوادر»، «ديوان العجب» لمسرح قسنطينة وغيرها.

تحدّث الممثل سلماني كثيرا عن تجربته المسرحية؛ حيث كانت البداية مع فرقة السلام بدار الشباب العلمة بسطيف، حيث اكتشف عالم الركح، ومن فرط حبه له تجاوز كل العقبات التي واجهته خلال مساره الفني، ليؤسس أول فرقة مسرحية سنة 1997، اسمها «ميراج»، تلاها تقديم أول عرض مسرحي له كمؤلف ومخرج وممثل في نفس الوقت بعنوان «عظام الرأس» التي شارك بها في المهرجان الوطني للفنون الدرامية في طبعته 28،ومهرجان الفنون الدرامية بالعلمة.

أكد فاتح سلماني أن هذا العمل المسرحي شجعه على كتابة «رقصة الموت» التي أشرف على إخراجها خلال سنة بمشاركة الممثلين لامية بوسكين والمكي جنبة وعبد المنعم بوضياف. وخلال سنة 2001 جسّد الممثل فاتح سلماني دور شخصية العاشق الذي يبحث عن الحب، ليكتشف أنه كان يصارع طواحين الريح بسيف خشبي؛ حيث لا مكان للحب والقيم في زمانه.

أكد المخرج أنه أعطى اهتماما لمسرح الطفل من خلال إنشاء مدرسة تكوينية في فن التمثيل خلال سنة 2003؛ حيث اكتشف المواهب ليتم صقلها وتحقيق حلمها في الصعود على الخشبة بمساعدة مختصين في الموسيقى والرسم، وبعدها تم إخراج أول عمل مسرحي للأطفال بعنوان «الشهيد المجهول» الحائز على جائزة أحسن ممثلة سنة 2004 بالمهرجان الوطني لمسرح الطفل بالعلمة، بالإضافة إلى إخراج عمل آخر للصغار بعنوان «من يلعب «حمار وأرنب؟»  من تأليف الأستاذ عبد العزيز شارف، والذي تحصّل على جائزة أحسن عرض متكامل بالمهرجان الوطني لمسرح الطفل بخنشلة سنة 2006 إلى جانب المشاركة بنفس المسرحية في تظاهرة الجزائر عاصمة الثقافة العربية في 2007 بالمسرح الوطني وقاعة الموقار، وجولة فنية عبر ولايات الوطن.

تواصلت النجاحات والأعمال ليخرج الفنان سلماني عملا كبيرا عن الثورة الجزائرية، من تأليف الأستاذ عبد الوهاب تامهاشت، وعملا آخر قُدم سنة 2009.

ولم يغفل الممثل عن الحديث عن كل الأعمال التي أخرجها وتابعها، منها مسرحية «على الرصيف»، وهو ثنائي من تأليف الكاتب طارق عشبة من خنشلة، كذلك مسرحية للطفل «جحشون والأصدقاء المخادعون» و«صانع الدمى» و«عفريت في زجاجة» من تأليف الأديب العراقي عمار سيف، تلاه عمل مسرحي للكبار، تحصّل على جائزة لجنة التحكيم  تحت عنوان «سوصول» من تأليفه وإخراجه. وقد شارك مؤخرا في الأيام الوطنية الثانية للمسرح التجريبي في طبعة عربية.

في الأخير تحدّث المخرج المسرحي سلماني عن معاناة المسرح الجزائري من ندرة النصوص، خاصة تلك الموجهة للطفل، مضيفا أن هناك إرثا مسرحيا ثقيلا كان بإمكاننا استغلاله وإعادة بعثه من جديد وبصيغة جديدة، لكن ذلك لم يكن وحال دون تجسيده على أرض الواقع، مؤكدا أنه ليس ضد الاقتباس أو إعادة كتابة نص مسرحي، على غرار «بقرة اليتامى» و»الغولة»، لكن المهم يبقى في تحريك نبض النص واستغلال تقنيات حديثة.

------------------------------------------
المصدر : سميرة عوام - المساء 

الاثنين، 17 أبريل، 2017

مسرحية "طرشاقة " تعود هذا الأسبوع لمسرح بشطارزي

الأحد، 16 أبريل، 2017

"اقتباس الرواية الجزائرية ركحيا مكسب للمسرح الجزائري"

الأربعاء، 12 أبريل، 2017

في اطار تظاهرة مستغانم عاصمة للمسرح : إسهامات الهواة في المسرح الجزائري محور ملتقى وطني

مجلة الفنون المسرحية
مسرح مستغانم 



في اطار تظاهرة مستغانم عاصمة للمسرح :
إسهامات الهواة في المسرح الجزائري محور ملتقى وطني

صارة بوعياد

ينظم الملتقى العلمي الوطني الأول حول "إسهامات مسرح الهواة في المسرح الجزائري" بمدينة مستغانم من 20 إلى 22 ماي، في إطار تظاهرة مستغانم عاصمة للمسرح، واحتفاء بالهواة الذي يشكلون دعامة أساسية للحركة المسرحية الجزائرية.
وساهم الهواة في نشأة مسرح الهواة بالجزائر، وبالأساس عن طريق مهرجان مسرح الهواة بمستغانم الذي شكل هو الأخر دورا فعالا في استمرار نشاط العديد من الفرق المسرحية لنضالها الفني وتقديم المزيد من الأعمال المسرحية، سيفتح الملتقى الوطني بمدينة مسك الغنائم التي توجت مؤخرا بعاصمة المسرح عدة إشكاليات حول مدى تحقيق مسرح الهواة في الجزائر للحركة المسرحية، وعن دور الذي قدمه المهرجان الوطني لمسرح الهواة بمستغانم للمسرح الجزائري، فضلا على مناقشة القيمة الفنية والجمالية لعروض مسرح الهواة بالجزائر.
وتتضمن محاور الملتقى العلمي، دور الأطر الكشفية والشبانية في مسارات مسرح الهواة بالجزائر،و الحمولة الفكرية والجمالية لمضامين وأشكال العروض المسرحية لدى الهواة، بالإضافة إلى الجرأة في طرح القضايا الإنسانية. 
وتدعوا لجنة التحكيم لكل المهتمين والناشطين  المتخصصين في المجال المسرحي، دعوة للمشاركة في الملتقى الوطني الأول الذي حمل عنوان "إسهامات مسرح الهواة في المسرح الجزائري". 

مواعيد مهمة:
- 01 ماي 2017 : آخر أجل لاستقبال استمارات المشاركة .
- 03 ماي 2017 آخر أجل لتلقي جواب لجنة تنظيم الملتقى بالقبول أوالرفض.
- 15 ماي آخر أجل لاستقبال الورقة المقترحة في صيغتها النهائية.

وتوصي لجنة تنظيم الملتقى بأن تكون الأوراق التي ترسل إليها جديدة و متكاملة علميا ومنهجيا . على أن تتضمن الصفحة الأولى عنوان البحث واسم الباحث (ة)  ومجال تخصصه  ودرجته العلمية، إضافة إلى ملخص حول البحث لا يتجاوز 150 كلمة، وبعث هذه المواد إلكترونيا في صيغة WORD عبر البريد الإلكتروني.
لمراسلة لجنة تنظيم الملتقى:
مديرية الثقافة لولاية مستغانم 
هاتف رقم : 045417367
فاكس رقم :045417367  أو 045417366

3-استمارة المشاركة في الملتقى العلمي حول
إسهامات مسرح الهواة في المسرح الجزائري 
مستغانم من 20 إلى 22 ماي 2017

الاسم الكامل: ................................ 
الدرجة العلمية و التخصص: ........................................
مكان العمل : .......................................
عنوان المراسلة بالبريد :...............................
الهاتف :.................................
البريد الإلكتروني: ...........................
المحور الرئيسي الذي ينتمي إليه البحث : 
عنوان البحث: ...........................................................
موجز السيرة : ..............................................
ملخص البحث..................................................................
..................................................................................

الثلاثاء، 11 أبريل، 2017

مسرحية "الفيل والوسيط" تكريما للفنان الجزائري حميد رماس

الخميس، 6 أبريل، 2017

ممثلون يؤكدون لمجلة الفنون المسرحية: "من المنبع إلى الجسر" جاء تكريما لصناع المسرح في الجزائر

المشاركة في المواقع الأجتماعية

تعريب © 2015 مجلة الفنون المسرحية قوالبنا للبلوجرالخيارات الثنائيةICOption